واستمر النشاط الروحي وتابعت المسيرة وتوجت جهودي في زيارة مار ابينا البطريرك يوسف الثالث يونان الكلي الطوبى وتابعت رسالتي امام الله وشعبي حتى تاريخ30ـ 06 ـ2017 حيث دخلت المستشفى بعد الم اصابني في الرأس وبعد الفحوصات والتحليل تبين اني اوعاني من مرض الخبيث اي السرطان واستمر العلاج حتى خرجت من المستشفى 07 ـ 07 ـ 2017 مستشفى هاردفورد وابتدأت العلاج الكيماوي خامس جلسة ازداد التعب قاومت المرض بالايمان واشكر الرب على كل شيء وكانت المنيية في تاريخ ـ08 ـ2017  الرحمة له نصلي له ليكون بين الابرار والقديسين18